دُشن مشروع الصراف الآلي في مايو من العام 2007م بمبادرة من ادارة الصندوق القومي لرعاية الطلاب ليتم عن طريقه صرف مبلغ الكفالة للطلاب المستحقين في جامعات ولاية الخرطوم عن طريق ماكينات الصراف الآلي.
     ويعتبر مشروع الصراف الآلي في الكفالة نقلة نوعية متقدمة في إطار تطوير وترقية خدمة الكفالة وحفظت هذه الخدمة للطالب وقته وجهده،حيث كانت إجراءات الكفالة في اول عهدها تتم عن طريق الدعم النقدي المباشر ثم تدرجت الى الصرف من حسابات الصندوق وتطور الصرف شيئاً فشيئاً حتى اصبحت الجهة الكافلة هي التي تقدم كفالتها بايداع مبالغ الكفالة في البنك الذي يصرف للطالب عبر موظف البنك،الى ان تم ادخال نظام الصرف الآلي التابعة لبنك الإدخار وهي خدمة اقتصادية وتربوية جديدة بالنسبة للطلاب من شأنها ان تساعد على حسن التدبير والتخطيط المعيشي لدى الطلاب ،بالإضافة الى كونها وضعت حلاً جذرياً لمظاهر التزاحم واضاعت الزمن امام نوافذ الصرف.
ويستهدف هذا المشروع ايضاً احداث نقلة في ترقية خدمة الكفالة لتواكب التقنية المصرفية الحديثة لتربط بذلك الطالب بأكاديمياته وحتى يتسنى له اخذ حقه في الوقت المناسب الذي يحدده هو،وبهذا يسهم هذا المشروع في توفير جهد الطالب وتوجيهه الى التحصيل الأكاديمي. ومشروع تسليم الكفالة لمستحقيها من طلاب التعليم العالي عبر نظام الصرف الآلي نقلة نوعية وتطور مباشر ومشروع رائد يساعد في نشر ثقافة التقنية المصرفية المتقدمة والمتشرة في العالم من حولنا ويصب في اتجاه الدولة الرامي الى تمكين الحكومة الالكترونية.
كما ان هناك خطة طموحه تهدف الى تعميم تجربة الصرف عبر الصراف الالي في كل الولايات وكان نتاجها ان تم ادخال ولايات شمال كردفان وكسلا والقضارف ونهر النيل والبحر الاحمر والجزيرة والنيل الازرق في هذه المنظومة في الفترة من بداية العام 2014م وحتى نهاية العام 2015م.
في عام 2016 اصبح عدد الولايات التي يصرف طلابها الكفالة عبر نظام الصراف الآلي 10 ولايات و نستهدف عدد 7 ولايات بالصراف الالي في خطة الوحدة للعام 2017 حيث يزيد عدد الطلاب المستفيدين من خدمات الصراف الالي في الكفالة عن 150.000 طالب وطالبة .