ظل التعليم الجامعي في السودان قاصراً على الطلاب المتفوقين حيث لم تتعدى نسبة القبول 10% من الطلاب الناجحين،وبقيام ثورة التعليم العالي في 1990م ارتفع عدد الطلاب من 38,000 الى اكثر من 305,000 طالب في العام2002م منتشرين في كل ولايات السودان مما اتاح فرصة كبيرة لابناء الفقراء والايتام لمواصلة تعليمهم الجامعي والمشاركة البناءة في بناء مجتمعاتهم،وكان لابد من استحداث وسائل جديدة للتدخل الاجتماعي،لذلك جاء مشروع كفالة الطالب الجامعي.
     كانت ضربة البداية لهذا المشروع الضخم في العام 1991م ب(10)آلاف طالب،وكان الدعم في بداياته يتراوح مابين(جنيه الى جنيهين)،واستمر الحال في الدعم النقدي المباشر حتى بلغ عدد الطلاب المكفولين (15)الف طالب وطالبة وارتفعت الفئة من واحد جنيه الى (20)جنيه للطلاب الفقراء.وتتبع هذا المشروع من حين لآخر نفرات كبيرة ندعو فيها المجتمع للمساهمة في عمل الخير لرعاية الطلاب الفقراء.
*تطور المشروع
بدأ المشروع يتطور من دعم نقدي الى مشروع كفالة الطالب الجامعي برؤية أشمل وبفلسفة اكبر تم من خلالها زيادة شريحة الطلاب الفقراء مع زيادة فئة الدعم
الشهري،وانطلق المشروع برعاية كريمة من رئيس الجمهورية،وكانت فئة الكفالة الشهرية(40)جنيه،لنحو (10)الآف طالب، وتزداد نسبة الكفالة الشهرية حسب القبول الموجود.

وفي العام1996م تمت مراجعة شاملة لبرنامج الدعم النقدي آخذين في الإعتبار التعقيدات الإجتماعية والإقتصادية،فتم تعديل فئآت الدعم،وتعديل آلية الفرز ليصبح آلياً مركزياً ويتم الصرف مباشرةً بالولايات واستمر هذا النظام حتى العام1999م.

وتطور المشروع وإرتفع عدد الطلاب المكفولين في الاعوام التالية كما يلي:

العام العدد المكفول نقدياً
2000م 10922
2001م 10645
2002م 51004
2003م 73000
2004م 84258
2005م 89106
2006م 98219
2007م 99900
2008م 102349
2009م 104077
2010م 104359
2011م 158060
2012م 164072
2013م 177102
2014م 200000

ونسبة لزيادة متطلبات الحياة الجامعية،وتلمساً لإحتياجات الطلاب أصبحت فئة الكفالة 60جنيها في ولاية الخرطوم و50جنيها في بقية الولايات حتى منتصف العام 2013م حيث ارتفعت الفئة الى 200 جنيه شهرياً في كل ولايات السودان تكون 100 جنيه منها كفالة مباشرة و100 جنيه كفالة غير مباشرة. كما ارتفعت كفالة الطلاب المتفوقين الى 150 جنيها بعد ان كانت 75 جنيها وهم المائة الاوائل في الشهادة الثانوية . وتسلم للطالب على مدار العام الدراسي الجامعي.