جاء برنامج الكفالة ليكون بديلاً لنظام الدعم النقدي المباشر وقد أسس وفقاً لدراسة شاملة في إطار البرنامج التعبوي القومي للتكافل والإنتاج الذي تبنته الدولة عبر وزارة التخطيط الاجتماعي واستهدف البرنامج 10.000 طالب وطالبة. بدأ المشروع بحملة رعاها رئيس الجمهورية ويعتبر هذا ابرز تطور في برنامج الرعاية الاجتماعية خطط له منذ العام 1996م والذي يعني بتخفيف حدة الفقر.
    ظل التعليم الجامعي في السودان قاصراً على الطلاب المتفوقين حيث لم تتعدى نسبة القبول 10% من الطلاب الناجحين وذلك قبل عام 1989م، وبقيام ثورة التعليم العالي ارتفع عدد الطلاب من 38,000 طالب وطالبة عام 1989/1990م إلى 510,708 طالب وطالبة عام 2012م منتشرين في كل ولايات السودان مما أتاح فرصة كبيرة لأبناء الفقراء والأيتام لمواصلة تعليمهم الجامعي والمشاركة في بناء مجتمعاتهم وعليه كان لابد من استحداث وسائل جديدة للتدخل الاجتماعي، لذلك جاء مشروع كفالة الطالب الجامعي.
ـ دواعي قيام مشروع الكفالة:
1ـ إرتفاع نسبة الفقر وسط طلاب التعليم العالي.
2ـ إرتفاع نسبة هجر التعليم وسط الطلاب بسبب العوز والفقر.
3ـ كثرة الظواهر السالبة الناتجة عن الفقر والحاجة.
ـ الهدف الاستراتيجي لمشروع الكفالة:
    خلق مجتمع سباق للقيام بمعظم حاجياته الأساسية متماسكاً وتمكين قيمه الروحية ومصطحباً معه منظمات المجتمع المدني لتقوم بدورها في كفالة طالب العلم.
ـ أهداف مشروع الكفالة:
1- التأكيد على أن المجتمع هو المسئول عن كفالة طالب العلم وذلك أصل الدين وإشاعة روح التكافل والتراحم في ظل اتساع رقعة التعليم.
2- إسناد ثورة التعليم العالي في سعيها نحو أهدافها.
3- رعاية الطلاب الفقراء بما يعينهم على التحصيل العلمي.
4- وضع برامج ومناشط مصاحبة تؤسس على القيم الأخلاقية والسلوك الراشد.
5- استصحاب مؤسسات المجتمع المدني نحو مزيد من العمل الاجتماعي.
المعايير المتبعة لمعرفة المستحق للكفالة:
1ـ معرفة وضع أسرة الطالب والظروف المحيطة بها.
2ـ ظروف الطالب الذاتية وطبيعة دراسته.
3ـ ملاحظات المشرفين والمتابعة الاجتماعية.
4ـ مرجعية عمادات الطلاب ومجالس الكليات بالجامعات وملاحظتها.

لتحميل استمارة التقديم اضغط هنا