الصندوق القومي لرعايه الطلاب:هو مؤسسة تدخل اجتماعية لإعانة ورعاية غير القادرين من طلاب التعليم العالي بالسودان وهو مؤسسة حكومية اجتماعية خدمية تعني بطلاب التعليم العالي المحتاجين للإقامة بالسكن الداخلي أثناء فترة دراستهم وتقديم الدعم والرعاية الشاملة لهم وهو شراكة بين المجتمع والدولة عند بداية إنفاذ التوسع في التعليم العالي في بداية التسعينيات من القرن الماضي برز التفكير في فصل مسئولية خدمات الطلاب من سكن ورعاية اجتماعية مختلفة عن إدارات الجامعات وتبلورت الفكرة بقيام صندوق له استقلاليته التي تتيح له استقطاب موارد رسمية  ومجتمعية ويقدم الخدمات الأساسية في السكن والرعاية الاجتماعية والمنشطية لطلاب التعليم العالي خاصة أبناء الأسر الفقيرة حتى لا يعجزهم عدم القدرة المادية لأسرهم من مواصلة تعليمهم العالي تحقيقاً لمفهوم العدالة في توزيع فرص التعليم العالي وبالتالي جاء مولد الصندوق القومي لدعم الطلاب كمؤسسة اجتماعية خدمية انشئت بقرار جمهوري في سبتمبر 1991م واشار القرار الى الاسباب التي انشئ من اجلها الصندوق وهي عموماً تنحصر في خارطة  الأهداف الاجتماعية والتربوية التي تؤثر في حركة المجتمع وصياغته  وتطويره كما يشارك الصندوق في رسم ووضع وتنفيذ سياسات الاستراتيجية القومية الشاملة .
وقامت فلسفة الصندوق على فك الارتباط بين نظام السكن والاعاشة والترحيل الذي كان سائدا قبل قيام الصندوق والعمليه الاكاديميه وذلك  نسبة لإرتفاع تكلفة خدمات الطالب, اضافة الى الجهد الاداري المبذول من عمادات الطلاب وكان ذلك خصماً على تطور العملية الاكاديمية والبحث العلمي .  واتجهت سياسة الصندوق بأن يستمر كمؤسسة تدخل اجتماعي في الظروف التي تتطلب ذلك لتمكن الطلاب الفقراء من مواصلة دراستهم الجامعية باعتبار ان الصندوق يوفر بعض الاحتياجات لفئات محددة من الطلاب حتي يكون في مقدمة مؤسسات الحماية الاجتماعية بالبلاد.
وعلى صعيد الموارد بنيت فلسفة الصندوق القومي لرعاية على فلسفة الإستراتيجية القومية الشاملة والتي جعلت المجتمع هو القائد للدولة والسابق لها في كل المجالات لا سيما مجال كفالة طالب العلم والذي كان له ارثاً في المجتمع السوداني , فعمد الصندوق لاحياء هذا الإرث بإشراك المجتمع في تمويل خدمات طلاب وطالبات التعليم العالي وكفالتهم وفي بداية الأمر ارتكزت الفلسفة على منح الطالب مبلغاً مالياً وبالتالي تركز الدعم على الدعم المادي ومن ثم يترك الطالب وشأنه , وبمرور الزمن والتقييم والتقويم المستمر لسياسات الصندوق اهتدى القائمون على امره الى الانتقال من مرحلة الدعم المادي المباشر الى الرعاية الشاملة بتقديم الكفالة للطلاب الفقراء  هذا فضلا عن خدمات ترحيل الطلاب من مواقع سكنهم الى مواقع الدراسة بالجامعات وبالعكس هذا بالاضافة الى  الرعاية الصحية التي تشمل التأمين الصحي وانشاء الوحدات العلاجية وكذلك شملت الرعاية البرامج المنشطية التي تهدف الى تزكية النفوس وتنمية مواهبهم وابداعاتهم  ورعاية الطلاب المتفوقين منهم.
اما فلسفة المدن الجامعية فهي تقوم على مبدأ جعلها مدناً متكاملة وتهيئتها بالخدمات الاساسية(الكهرباء-المياه-السكن الصحي – المساجد – الكافتريات – المسارح – الميادين والمكتبات ) وتمشياً مع فلسفة التعليم العالي يقوم الصندوق بالدور الاجتماعي الذي يهدف الى اتاحة التعليم العالي كهدف في حد ذاته لأكبر عدد ممكن من افراد المجتمع والدور المهم الذي يربط بين التعليم العالي واحتياجات التنمية المادية في المجتمع وبذلك يكون الصندوق مؤسسة مستقلة حتى تتمكن من استقطاب الموارد الرسمية وشبه الرسمية والمجتمعية وتوجيهها لخدمة الطلاب الفقراء حتى لا يصبح الفقر مانعاً للطلاب من مواصلة مسيرتهم الأكاديمية وتحقيق قوامة المجتمع على الدولة باستنهاض الجهد الشعبي في تمويل خدمات طالب التعليم العالي وجعل المجتمع شريكاً كاملاً في العملية التعليمية.
رؤيه الصندوق : الريادة والتميز في رعايه طلاب التعليم العالي .
رسالة الصندوق : تطوير الاداء بكوادر مؤهله ومدربه لتوفير بيئه سكنيه متميزه ورعايه اجتماعيه وصحيه شامله ومناشط متنوعه من خلال شراكه فاعله بين الدوله والمجتمع
الأهداف العامة :
1.    الاستمرار في اسناد ثورة التعليم العالي .
2.    استكمال البنيات الاساسية لخدمة الطلاب .
3.    حشد طاقات المجتمع وتوجيهها لدعم طلاب التعليم العالي .
4.    زيادة موارد الصندوق بحيث تغطي كل التزاماته  .
5.    ترقية البيئة الجامعية واستقرار الطالب الجامعي .
6.    العمل على استقرار الطلاب والاسهام في تنمية القيم وتزكية السلوك الايجابي وسط الطلاب
7.    صياغة شخصية الطالب الجامعي على نهج الاخلاق الاجتماعية السليمة .
8.    كفالة ودعم طلاب التعليم العالي المستحقين للكفاله والدعم .
الأهداف الفرعية :
1-    تنمية الموارد لتقديم رعاية للطلاب التعليم العالي .
2-    تطوير خدمات الأتصالات وتقانة المعلومات .
3-    تدريب الكوادر البشرية .
4-توظيف الأعلام والتقنيات الحديثة لبث رسالة الصندوق.
•    الطلاب المستوعبين في السكن 152,014 طالب وطالبة من جملة طلاب البكالريوس 482,574 طالب وطالبة.
•    المدن الجامعية (159) مدينة جامعية.
•    المدن والداخليات   340 .
•    الطلاب المستفيدين من التامين 80201.
•    الطلاب المكفولين 197,031.
•    الطلاب المكفولين من ابناء العسكريين 3464.
•    الطلاب المستفيدين من التسليف 5759.
•    مراكز الانترنت 21 مركز بها عدد464 جهاز حاسوب .
•    الدراجات البخاريه من ذوي الاحتياجات الخاصه 541 دراجه.
•    تنفيذ افطارات رمضان وفرحه العيد سنويا داخل المجمعات السكنيه .
•    تنفيذ مناشط تربويه متنوعه داخل الوحدات السكنيه .
•    عدد المسابقات القوميه وصل إلى العاشرة.
•    عدد مهرجان المسرح الطلابي وصل إلى الطبعة الرابعة .
•    عدد مهرجانات الطلاب ذوي الاعاقة وصل إلى الطبعة الثالثة.
•    وهناك أيضا مهرجان القرأن الكريم في طبعته الأولى .
•    تمت المشاركة في مهرجان فاس بالمغرب .
•    كما تمت المشاركة في مهرجان وهران بالجزائر .
•    وأيضا تمت المشاركة في مهرجان جنوب الوادي بجمهورية مصر  .
•    تمت المشاركة في دورة رياضية بتركيا .